رياضة العقل لضمان صحتك العقلية

0 170
قسم ترجمات الكاتب: التعليقات: 0 تعليق
رياضة العقل لضمان صحتك العقلية
Donate

تعتبر القراءة أفضل هواية قد يمارسها أي منا، فإنها تبعدك عن جنون الحياة اليومية ومشاكلها، وتريحك، وترفع من مستوى الصحة العقلية. بالإضافة إلى ذلك ، فإنه من غير الممكن أن ينخفض مستوى شحن الكتاب وينطفئ وبالتالي بإمكانك الإستمتاع بقراءة كتابك في أي وقت ومكان.ومن المعروف أن القراءة لها فوائد أكثر بكثير من مجرد كونها وسيلة لقتل الوقت. تعتبر القراءة بمثابة تمرين رياضي للدماغ حيث تقلل من فرص تطوير الخرف وبعض الإصابات العقلية الأخرى بعد عمر ال60 .
في الواقع القراءة هي هواية رائعة وسنستعرض معاً خمسة اسباب ستجعل القراءة جزءاً من روتين حياتك اليومي :
“الكتاب هو الصديق الأكثر وفاءً والأكثر صمتاً، كما أنه المستشار الأكثر حكمة ، وأكثر أستاذ سيصبر عليك” .
تشارلز ويليام إليوت

1. القراءة تحافظ على نشاط عقلك:
تشير مجموعة كبيرة من الأبحاث إلى أن الأنشطة المحفزة للدماغ مثل القراءة تكون فعالة في إبطاء التدهور المعرفي الذي يصيب كبار السن ويحسن من الصحة النفسية لدى الأفراد في منتصف العمر. على سبيل المثال، نشرت دراسة حديثة في مجلة علم الأعصاب أن عادة القراءة تقلص إلى حد كبير من الانخفاض في الذاكرة.
أظهرت المجموعة المدروسة والتي كانت تمارس القراءة بشكل كبير ومنتظم انخفاضاً بطيئاً بنسبة 32٪ في قدراتهم العقلية. على النقيض من ذلك، أظهرت المجموعة المقارن بها “والتي كانت تشارك بشكل غير منتظم في الأنشطة المحفزة للدماغ “انخفاضاً أسرع في القدرات العقلية بنسبة 48٪.
هذه النتائج تشير إلى أن القراءة هي أداة قوية للحفاظ على الدماغ مشغولاً وبحالة صحية ممتازة .

2. تحسن القراءة من التركيز وتخفف من الإجهاد:
نمط الحياة الحديثة هو نمط محموم ويسبب التوتر بالنسبة لمعظمنا، حتى عندما يغادر الناس مكاتبهم ، فإنهم دائماً ما يبقون ملاصقين لشاشاتهم، إما يقرؤون رسائل البريد الإلكتروني، أو يتابعون اليوتيوب وما إلى ذلك من وسائل التواصل الإجتماعي. ويمكن القول أن الكثير من الناس يحملون جهاز ترفيهي صغير معهم في جميع الأوقات بسبب هذه الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمونها بشكل مستمر.
أما بالنسبة للدماغ فإن هذا يعني شيء واحد: العمل، والعمل، والعمل. إذا كان العقل يشارك في هذه النشاطات الإلكترونية بشكل دائم ، يصبح من الصعب السماح للدماغ بالحصول على الراحة ، ولو قليلا. وبذلك نحتاج إلى أداة جيدة للاسترخاء.
القراءة هي الأداة التي تشتد الحاجة إليها في عصرنا هذا. إنها فعالة للغاية في الحد من التوتر لأنها تسمح لنا بالهروب من هموم العالم اليومي. تقول بعض الدراسات أن القراءة يمكن أن تقلل من الإجهاد بنسبة تصل إلى 68٪. حتى أن القراءة تتفوق على الأنشطة المعروفة للتخفيف من الإجهاد مثل المشي في الحدائق والإستماع إلى الموسيقى!
هل يبدو هذا غير قابل للتصديق؟ جرب ذلك بنفسك. إبدأ بقراءة كتاب لمدة 20 دقيقة يومياً في طريقك إلى العمل وسترى كيف أن هذه الممارسة اليومية ستخفف من الإجهاد الناتج عن نمط حياتنا اليومي.

3. القراءة تجعلك أكثر تعاطفاً:
القراءة هي أداة تعزز نظرية العقل (القدرة على فهم أن الآخرين لديهم رغبات ومعتقدات مختلفة).
ووجدت الدراسة أن قراءة الروايات يمكن أن تساعدك على فهم ما يفكر الناس به من خلال تحليل عواطفهم. ونتيجة لذلك، فإن من يمارس القراءة بشكل دائم يمكن أن يكون أكثر تعاطفاً لأنه يشعر بمشاعر الآخرين. هذه مهارة كبيرة لأنها يمكن أن تساعد على إيجاد حلول في المواقف الصعبة. على سبيل المثال، يمكن أن تفهم القلق عند زبون معين وتخفف عنه.

4. القراءة تساعد على النوم بشكل أفضل:
كثير من الناس يفضلون القراءة من هواتفهم الذكية قبل أن يذهبوا إلى النوم. هذه ليست فكرة جيدة، لأن أجهزة القراءة الباعثة للضوء لها تأثير سلبي على نوعية النوم. ووفقا لآن ماري تشانغ، عالمة النوم التي درست تأثير القراءة عبر الأجهزة التي ينبعث منها الضوء ،فإن إيقاعات الساعة البيولوجية الطبيعية في الجسم يقاطعها الإصدار الضوئي قصير الموجه ، المعروف أيضا باسم الضوء الأزرق، المنبعث من هذه الأجهزة الإلكترونية.
لذلك فإن القراءة من الهاتف ستزيد من حالة نقص النوم وستجعلك متعبا في الصباح بغض النظر عن عدد الساعات التي قضيتها في السرير. ومن ناحية أخرى، فإن قراءة كتاب مطبوع قديم الطراز ليس له تأثير ضار على النوم. وعلاوة على ذلك، يمكن للطقوس القراءة قبل النوم تحسين نوعية النوم لأنه يفصل العقل عن كل الضغوط من الحياة اليومية. ونتيجة لذلك سوف تحصل على نوم هانئ.

5. القراءة ستدرأ الزهايمر والأمراض العقلية الأخرى:
تظهر الدراسات أن عادة القراءة قوية وفعالة في الحفاظ على عدد من الأمراض والمشاكل العقلية بعيدة عنك، بما في ذلك الخرف الشيخوخي أو الزهايمر. ووجدت دراسة حديثة أجرتها مجموعة من العلماء في جامعة بيتسبرغ أن المشاركة العميقة في أنشطة القراءة كانت مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بالخرف . وبالنظر إلى أن القراءة هي نشاط تحفيزي ، فإنه يمكن أن تساعد على الحفاظ على الأداء العقلي قوياً .

نصائح لجعل القراءة عادة أساسية لديك:
هناك عدد من الاستراتيجيات لزراعة عادة القراءة وجعلها أقوى:

1.خذ معك كتابا أينما ذهبت:
إن حمل كتاب معك هو بداية جيدة. وبهذه الطريقة يمكنك أن تقرأ كلما وجدت نفسك تملك بعض الوقت ، حتى لو انك لم تقرأ سوى بضع صفحات أثناء تنقلك في محطات الحافلات.
2.الإنتقال من التلفزيون إلى القراءة:
إن خفض استهلاكك الوقت المقضي على الإنترنت فكرة جيدة ،كذلك استبدال الوقت الذي تقضيه على التلفاز لأنه يوفر المزيد من الوقت للقراءة.
3. قراءة الكتب التي تهمك :
هناك كتب ممتعة وستحوذ على اهتمامكم وستزيد من اهتمامك في القراءة ،إذا لم تكن قد وجدت نمط الكتب المناسب بالنسبة لك ، لا تستسلم وواصل البحث.
4.تخصيص ساعة للقراءة كل يوم:
الانتظام هو المفتاح في تطوير عادات جديدة. حاول تخصيص ساعة واحدة بعد العشاء أو قبل النوم كل ليلة، وواظب على هذه العادة.
هل أنت مستعد لممارسة الرياضة العقلية :
ستجد في القراءة فوائد كثيرة لصحتك وستجلب لك السعادة، كما سيخبركم أي قارئ من ذوي الخبرة، قضاء وقتك قي عالم غني من الكتب يمكن أن يجعل عقلك على قيد الحياة. هل أنت مستعد لدخول هذا العالم؟

المصدر 

ترجمة: هلا وهبة
النسوية_فريق الترجمة