تشارلي تشابلن غول المراهقات

0 275
قسم ترجمات الكاتب: التعليقات: 0 تعليق
تشارلي تشابلن غول المراهقات
Donate

تم سؤال تشابلن عن المرأة المثالية بنظره فأجاب : ” هي التي لا أكون واقعا في حبها ، ولكنها متيمة بي”.
هكذا باختصار كانت علاقات تشارلي مع المرأة ، ولسبب ما كان خياره يقع دائماً على المراهقات الضعيفات اللواتي يبدأ حلمهن بدور صغير بجانب تشابلن وتنتهي غالباً بالطلاق أو أسوأ كما حصل مع زوجته الثانية والتي أصبحت مدمنة على الكحول.
إن ملاحقته للمراهقات وتصرفاته المشينه معهن بعد الزواج يجعل من الصعب تصديق مقدار الحب الذي يدعي أنه يحمله لزوجته الرابعة أونيل
قال تشابلن عن لقائه بأونيل أنه “أسعد حدث في حياته”.
عرف تشارلي بأنه رائد الأفلام الصامتة وأنه
كان سبب نجاح الكثير من الأعمال الرائعة وقد حصل تشارلي على الشهرة العالمية والاحترام كممثل ومخرج ومنتج. ولكن وفي حياته الخاصة فقد عاش وحيدا، مطارداً وملاحقاً بالفضائح، حتى التقى بالرائعه أونا أونيل .
وفي مذكراته :سيرتي الذاتية” وصف تشابلن الاجتماع بأونيل بأنه “أسعد حدث في حياته”.
“لقد عرفت على مدى السنوات العشرين الأخيرة ما تعني السعادة”، كتب تشابلن.
“لقد كنت محظوظاً للغاية إذ أني تزوجت هذه المرأة الرائعة، وأتمنى أن أكتب المزيد عن هذا، ولكنه ينطوي على الكثير من الحب، والحب المثالي هو أجمل الإحباطات لأنه يفوق حد الوصف”.
ولفترة طويلة، فإنه كان يبدو من غير المرجح لتشابلن أن يجد الحب الدائم.

حياة تشابلن قبل أونيل :
ولد تشارلز سبنسر تشابلن في لندن في 16 أبريل 1889، لوالدين تابعا مهنتهما كممثلين ومطربين. ومع ذلك، فإن الوفاة المبكرة لوالده والمرض الذي أصاب أمه جعل من الضروري لتشارلي وشقيقه، سيدني، أن يبحثوا عن لقمة عيشهم بأنفسهم” قبل أن يبلغ تشابلن 10 سنوات.
بدأ تشارلي في سن ال 12 حياته المهنية كممثل كوميدي عن طريق دورفي مسرحيه، والذي نقله في نهاية المطاف إلى الولايات المتحدة في عام 1912. وكان تشابلن محبوباً ومطلوباُ لدى الجماهير، وأثار اهتمام صناع السينما الهوليووديه . أطلق تشابلن بداية حياته المهنية الصامتة في عام 1913.
وشارك تشابلن على نحو متزايد في الكتابة وإخراج الأفلام، وانضم في وقت لاحق مع زملائه الممثلين ماري بيكفورد ودوغلاس فيربانكس، والمخرج والمنتج د.و. جريفيث حيث أسسوا شركة الفنانين المتحدة والمسؤولة عن أكثر أفلامه الناجحه مثل الطفل (1921)، ، أضواء المدينة (1931)، العصر الحديث (1936)، والدكتاتور العظيم (1940).
لسوء الحظ، فضائح الحياة الحقيقية في كثير من الأحيان طغت على انتصارات تشابلن على الشاشة. تزوج زوجته الأولى، الممثلة ميلدريد هاريس، بسبب خوفهما من أن تكون حامل عندما كانت في السادسة عشرة من العمر، ولكنها لم تكن كذلك، ومن ثم حملت وأنجبت طفلاً توفي بعد 3 أيام وتطلقا في عام 1920.

ومن ثم في عام 1924، تزوج تشابلن بهدوء من ممثلة أخرى تبلغ من العمر 16 عاما، ليتا غراي، التقى بها في موقع تصوير فيلم the gold rush ومن ثم أخبرته أنها حامل فاقترح اجراء اجهاض للطفل وعندما رفضت تزوجها خوفاُ من العقوبة بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر ولكنه استبعدها عن دور البطولة. أنجبا طفلين، تشارلز الابن وسيدني ، قبل ان يتطلقا طلاقاً مريراً في عام 1927.

وكانت زوجة تشابلن الثالثة الممثلة بوليت غودارد، التي ظهرت في العديد من أفلامه وكانت في 21 عندما تزوجا. واستمر الزواج من عام 1936 حتى عام 1942 .

لقاء تشارلي وأونا :
التقى تشابلن أونيل في عام 1942 عندما كان يفكر بمنحها دوراً في واحد من أفلامه. انسجما فورا، وأصبحا لا ينفصلان، وتزوجا في العام التالي. “في نهاية المطاف وجد السعادة الحقيقية، ويبدو أنه كلاً منهما قد عثر على رفيق روحه، على الرغم من حقيقة أن اونا كان تبلغ ال18 فقط، وكان تشارلي في ال 53″، وفقا لمكتب تشابلن.
على الرغم من أن أونيل كانت أكبر من كل من زوجتيه الأولى والثانية عندما تزوجا، ولكن فجوة السن الهائلة أثارت المحتجين. ولكن بالنسبة لتشابلن كان هذا هو الحدث السعيد الذي انتظره طوال حياته. وأنجب الزوجان ثمانية أطفال : جيرالدين ومايكل وجوزفين وفيكتوريا ويوجين وجين وأنيت وكريستوفر، واستمر زواجهما حتى وفاة تشابلن في عام 1977. اتجه عدد من أطفال تشابلن إلى التمثيل، مثل جيرالدين وابنتها، اونا تشابلن (التي ظهرت في صراع العروش والمحرمات) .

من هي أونا
تشابلن كان مشهوراً عالمياً عندما تزوج ولكن من كانت أونا أونيل، المرأة التي استولت على قلب تشابلن؟
كانت ابنة الكاتب المسرحي الأميركي يوجين أونيل، الذي مثلت مسرحياته الشهيرة مثل رحلة رجل الثلج ورحلة يوم طويل في الليل، والذي طلق والدتها عندما كان أونا فقط في الثانية من العمر. وقد قال الكاتب أن ابنته المراهقة تتصرف ضد نصيحته برغبتها بالتمثيل ومن ثم رفض زواجها من تشابلن، الذي كان في نفس عمره.
تخرجت أونا من مدرسة خاصة للبنات في مدينة نيويورك، وقد استرعت الانتباه بالفعل. ” كانت شابة جميلة وذات حساسية جاذبه، وعندما زارت الساحل الغربي في محاولتها القصيرة لتصبح ممثلة، تلقت رسائل يومية طويلة من معجب يدعى” جيري ” .

لم يكن الزواج من تشابلن سهلاً دائما، ولكنها تعاملت مع الاضطرابات التي تحيط به بهدوء.
“في الأربعينيات رفعت دعاوى ضد تشابلن، وتعرض لهجمات صحفية عنيفة، وفشل فيلمه الوحيد في ذلك العقد وعلى وجه الخصوص، كان للصحافة يوم ميداني مع دعوى لاثبات الأبوة والتي رفعت ضد تشابلن من قبل الممثلة الطموحة جوان باري. وعلى الرغم من أن اختبار الدم أثبت أن تشابلن لم يكن والد ابنة باري، قررت هيئة المحلفين خلاف ذلك، وأمره القاضي بدعم الطفل مادياً .


كانت أونيل تقف إلى جانب تشابلن في لندن أثناء العرض الأول لفيلمه Limelightعام 1952 عندما قيل له أنه من أجل أن يستطيع الدخول إلى الولايات المتحدة، عليه أن يخضع للاستجواب حول وجهات نظره السياسية وسلوكه الأخلاقي. قرر الزوجان الاستقرار في سويسرا مع أطفالهما وانتقلوا إلى كورسييه سور فيفي بالقرب من بحيرة جنيفا وعاشوا هناك حتى وفاة تشابلن.
وكان الحب العميق بين الزوجين لا لبس فيه. “عندما أعيش مع أونا، عمق وجمال شخصيتها هي الوحي المستمر بالنسبة لي”، كتب تشابلن في سيرته الذاتية. “حتى عندما تمضي أمامي على طول الأرصفة الضيقة ، وجسدها النحيل يسير باستقامه و شعرها الداكن منسدل على ظهرها وتظهر فيه بعض الخطوط الفضية، تغمرني موجة مفاجئة من الحب والإعجاب بكل ما تملك ولكل ما هي عليه”.
توفي تشابلن في يوم عيد الميلاد في عام 1977. عاشت أونا 14 عاماً أخرى، إلى حد كبير في عزلة في سويسرا ونيويورك. توفيت في عام 1991 بسبب سرطان البنكرياس في سن 66. تشابلن وأونيل دفنا جنباً إلى جنب في كورسييه سور فيفي.
وقال نعيها في صحيفة نيويورك تايمز أنها كانت زوجة وأم رائعه، ولم تبد أي اهتمام للفرق بين عمرها وزوجها: “هو كل عالمي”.

المصادر : هنا , هنا ,هنا

اعداد وترجمة: هلاوهبه

النسوية